6 فبراير 2013
التصنيف : مقالات مترجمة
التعليقات : 1
20٬700 مشاهدة
ظاهرة تكاثر مقامات أولاد الأئمّة، دراسةٌ في أبناء الأئمّة الحقيقيّين في إيران

images

(14 ـ 10 ـ 2012م)

مقالٌ للسيّد حسن شريفي / ترجمة: الشيخ محمد عبّاس دهيني

 

الهدف من البحث

بالنظر إلى أنّه في العقود الأخيرة قد ظهرت قبّة ومزار باسم (ابن الإمام) في كلّ طرفٍ من الأرض الكبيرة لإيران الإسلاميّة، وبالخصوص في القرى البعيدة والمحرومة، فقد أقدمتُ على البحث عن السبب في ذلك.

وبالرجوع إلى الإحصائيّات والمراجع الرسميّة فقد توصّلتُ إلى هذه الحقيقة المُرّة، وهي أنّ بعض السماسرة والانتهازيّين قد استفادوا من غفلة المسؤولين والمتولّين للشؤون الثقافيّة في المجتمع، وكذلك استفادوا من بساطة الشيعة واعتقاداتهم النقيّة الطاهرة بالنسبة إلى أهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام)، وأقنعوا أولياء الأوقاف؛ وبهدف تنمية وتطوير البنية الاقتصاديّة لمناطقهم، ببناء مراقد باسم (ابن الإمام)، اعتماداً على منامات مبهَمة، وكرامات ومعجزات كاذبة، وهيّأوا شجرة نسب موضوعة، حتّى أنّ عدد مراقد (أبناء الأئمة) في إيران في أوائل الثورة الإسلامية [1979م] كان يبلغ 1500 مرقدٍ، وقد بلغ ـ وللأسف ـ حتى عام 1387هـ.ش [2008م] حدود 10691 مرقداً!!!

وهذا معناه أنّه بمرور ثلاثين سنة بلغ معدَّل الزيادة في هذه المراقد في إيران 300 مرقدٍ سنويّاً!!

لذا وبالرجوع إلى الكتب التاريخيّة المعتبرة؛ للحصول على جواب الأسئلة المرتبطة بهذا الموضوع، وصلتُ إلى حقيقة أنّ نبيّ الإسلام العزيز (صلّى الله عليه وآله وسلّم) والأئمّة المعصومين (عليهم السلام)، منذ ولادتهم إلى وقت وفاتهم أو شهادتهم كانوا في أرض الحجاز والعراق، وهذا يعني أنّ إحصاء مراقد (أبناء الأئمة) المدفونين في إيران (10691 مرقداً) ليس مطابقاً للواقع!
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

13 يونيو 2012
التصنيف : مقالات مترجمة
لا تعليقات
5٬819 مشاهدة
العلاّمة الشيخ محمد هادي معرفت، دراسة في منهجه ونظرّياته الفقهيّة

(كاتب المقال: الشيخ رضا حقّ پناه / ترجمة: الشيخ محمد عباس دهيني) (بتاريخ: 1 ـ 3 ـ 2008م)

مقدّمة

الفقهُ ـ في اللغة ـ هو الفهم الدقيق والإحاطة بكلّ جوانب المطلب؛ وفي الاصطلاح هو الفهم والإدراك التامّ لأحكام وأوامر الله تعالى المرتبطة بسلوكيّات الإنسان الفرديّة والاجتماعيّة[1].

تفرّع علمُ الفقه من شجرة الوحي الطيّبة، وتربّع فوق أغصانها وأوراقها، وآتى أُكلاً كثيرةً.


أكمل قراءة بقية الموضوع ←