24 يونيو 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬760 مشاهدة
آثار الإمام عليٍّ(ع)، عَرْضٌ ووَصْفٌ

2016-06-24-منبر الجمعة#ورشة عمل-آثار الإمام علي(ع)، عرضٌ ووصف

(الجمعة 24 / 6 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

تقدَّم الكلام في أنّه نُسبَتْ إلى الإمام عليّ(ع) جملةٌ من الكتب، ومنها: (كتاب جمع القرآن وتأويله، أو مصحف عليّ(ع))؛ و(كتاب عليٍّ(ع))؛ و(الجامعة)؛ و(الصحيفة)؛ و(الجَفْر). فما هي هذه الكتب؟ وما هو محتواها؟ وهل هي فعلاً كتبٌ متعدِّدة، أو هي كتابٌ واحد، وقد أُطلقَتْ عليه أسماء عديدة؟
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

17 يونيو 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬107 مشاهدة
مصحف فاطمة(عا)، الحقيقة والمآل

2016-06-17-منبر الجمعة#ورشة عمل-مصحف فاطمة(ع)، الحقيقة والمآل

(الجمعة 17 / 6 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

الأقوال في حقيقة «مصحف فاطمة(عا)» ومضمونه

تعدَّدت الأقوال، واختلفت الآراء، في تحديد مضمون الكتاب المنسوب إلى سيِّدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء(عا)، باسم «مصحف فاطمة(عا)».
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

14 يونيو 2016
التصنيف : سلسلة (سؤال وجواب)
لا تعليقات
1٬345 مشاهدة
سؤال وجواب (19): تلفيق خاطئ بين آيتين في دعاء أبي حمزة الثمالي

صورة تلفيق خاطئ بين آيتين في دعاء أبي حمزة الثمالي-للموقع

(الثلاثاء 14 ـ 6 ـ 2016)

إنّ النصّ القرآني في سورة النساء هو: ﴿وَاسْأَلُوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً﴾ (النساء: 32)، وفي سورة الإسراء: ﴿رَبُّكُمْ الَّذِي يُزْجِي لَكُمْ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً﴾ (الإسراء: 66)، ولا وجود في النصّ القرآني للقول: «وَاسْأَلُوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً»، وإنّما هو جمعٌ تلفيقيّ بين آيتين.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

10 يونيو 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬685 مشاهدة
مصحف فاطمة(عليها السلام)، مقدِّماتٌ تمهيديّة

2016-06-10-منبر الجمعة#ورشة عمل-مصحف فاطمة(ع)، مقدّمات تمهيدية

(الجمعة 10 / 6 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

1ـ هل يعلم الأنبياء والأوصياء(عم) الغَيْب؟

أـ ينقل لنا القرآن الكريم ما قاله نبيُّ الله نوح(ع)، وهو أوّلُ أنبياء أولي العَزْم، الذين فضَّلَهم الله على سائر أنبيائه ورُسُله، وأخذ منهم ميثاقاً غليظاً: ﴿وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلاَ أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَنْ يُؤْتِيَهُمْ اللهُ خَيْراً اللهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ إِنِّي إِذاً لَمِنْ الظَّالِمِينَ﴾ (هود: 31).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←