25 سبتمبر 2012
التصنيف : مقالات فكرية
لا تعليقات
2٬315 مشاهدة
«من زار الرضا(عليه السلام) فأصابه في طريقه قطرةٌ من السماء حرَّم الله جسده على النار»، دراسة تحقيقيّة

(بتاريخ: 19 ـ 5 ـ 2011م)

تمهيد

يعمد بعض الذين يرتقون المنبر الحسينيّ، ويرافقون المؤمنين الزائرين للنبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) والأئمّة(عليهم السلام)، إلى طرح مقولات حول الثواب الجزيل الذي يناله الزائر في زيارته.

وهذا أمرٌ حسنٌ؛ إذ فيه تشجيعٌ للمؤمنين على زيارة مشاهد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأهل بيته(عليهم السلام)، وذلك أمر مستحبٌّ ومطلوب.

غير أنّ بعض هؤلاء يطرح الموضوع بطريقةٍ بعيدةٍ عن الأمانة العلميّة في النقل والآليّة الصحية للفهم، ما يوجب الوقوع في بعض المحاذير العقائديّة، فينقلب فعله الحسن إلى قبيحٍ.

ذكر بعضهم أنّه قد ورد في بيان ثواب زوّار الإمام الرضا(عليه السلام) أنّه إذا أمطرت عليهم السماء وأصابتهم قطرة من الماء فإنّ الله سبحانه وتعالى يحرِّم أجسادهم عن النار، ويغفر لهم ذنوبهم كلّها، فيعودون كيوم ولدتهم أمّهاتهم.

فهل هذا صحيحٌ؟
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

24 سبتمبر 2012
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
1٬669 مشاهدة
قراءة في العدد (27) من مجلة نصوص معاصرة

تمهيد

وفعلها يهوديٌّ هذه المرّة فانكشفت الحقيقة، حقيقة أنّ الإساءة إلى مقدّسات الإسلام تدبيرٌ يهوديّ خطير([1]).

مرّةً جديدة يعمد البعض للإساءة إلى رموز الإسلام ومقدَّساته، ومنها: المصطفى رسول الله محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم). فبعد (آيات شيطانية) و(الرسوم الكاريكاتورية) و(حرق المصحف الشريف) و(التبوُّل عليه) يطالعنا سفيهٌ من سفهاء الغرب الحاقد بفيلمٍ سينمائيّ يطعن في طهارة مولده(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، ودينه، وسيرته، وأخلاقه، وأزواجه.

لفتتني في هذا الفيلم ـ وأنا القارئ الناقد للروايات والأحاديث المبثوثة في تراثنا الحديثيّ الضخم ـ محاولة  (الطعن في طهارة مولده)، ودعوى (استجابة الحمار له وإيمانه به)، وإظهاره بمظهر (العاشق المتيَّم بالنساء)؛ وذلك أنّ كمّاً غير قليل من الروايات المذكورة في كتبنا الحديثية قد يوحي لذوي النفوس المريضة، المتربّصين بالإسلام وأهله شرّاً، بمثل هذه الأفكار غير الصحيحة([2]).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

24 سبتمبر 2012
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
1٬920 مشاهدة
قراءة في العدد (23) من مجلة الاجتهاد والتجديد

تمهيد

إنّما هما صنوان، عنيتُ بهما «الاجتهاد» و«التجديد»؛ حيث إنّهما مترابطان ارتباط الشجرة بأرضها، وهل تنمو شجرةٌ في الهواء؟!

قد تنمو نبتةٌ في الماء دون التراب، غير أنّها لا تثمر، إنّما هي بضع وريقات خضراء، لا تلبث أن تذبل وتصفرّ وتسقط، وينتهي كلّ شيء.

هكذا، أيّها الأحبّة، لا يصحّ اجتهادٌ دون تجديد، وإلاّ كان كمَنْ فسَّر الماء بعد الجهد بالماء، أو كمَنْ يمشي في مكانه، تقليداً وتكراراً للجهود السالفة، بعيداً عن واقع الحياة ومتطلَّباتها، فيضحى أهله غرباء وسط الناس، يتحدّثون في ما لا حاجة للناس فيه، ويهملون ما هم في أمسّ الحاجة إليه.

نريد اجتهاداً راقياً مصحوباً بالتجديد والإبداع والمعاصَرة، اجتهاداً يستميل الشباب وغير المسلمين إلى دين الله الحنيف، لا اجتهاداً في اسمه، وتقليداً في مضمونه. ذاك ليس اجتهاداً ينفع الناس، ولا حاجة لهم به.

إنّها مجلّة «الاجتهاد والتجديد» تضع بين أيديكم، أيّها الأحبّة، في عددها الثالث والعشرين (23)، أربع عشرة دراسة متنوِّعة، لتختم بعد ذلك بقراءة في كتاب «شرعيّة الاختلاف بين المسلمين»، وهي بعنوان «ولاية الفقيه بين التجديد الكلامي والفقهيّ، مداخلة نقديّة مع الكاتب عمران سميح نزّال»، للشيخ صفاء الدين الخزرجي.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

22 سبتمبر 2012
التصنيف : مقالات فكرية
لا تعليقات
2٬818 مشاهدة
«لبيك يا رسول الله»، من نداء إلى فعل وفاء وولاء

يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه وبليغ خطابه: (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ * إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ) (الحجر: 94 ـ 95).

تمهيد: سفاهات غربيّة

مرّة جديدة تنكشف الحقيقة، حقيقة أنّ الإساءة إلى مقدّسات الإسلام تدبيرٌ يهوديّ خطير[1].

مرّةً جديدة يعمد البعض للإساءة إلى رموز الإسلام ومقدَّساته، ومنها: المصطفى رسول الله محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم). فبعد (آيات شيطانية) و(الرسوم الكاريكاتورية) و(حرق المصحف الشريف) و(التبوُّل عليه) يطالعنا سفيهٌ من سفهاء الغرب الحاقد بفيلمٍ سينمائيّ يطعن في طهارة مولده(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، ودينه، وسيرته، وأخلاقه، وأزواجه.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

20 سبتمبر 2012
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
3٬045 مشاهدة
قراءة في العدد (26) من مجلة نصوص معاصرة

تمهيد
إنّه الشهيد السعيد السيد محمّد باقر الصدر(رحمه الله)، ذلك العالم الواعي والمصلح والمجدِّد، الذي شكَّل بحقٍّ حلقةً كبيرة في سلسلة علماء الوعي والإصلاح في تاريخ الأمّة الإسلاميّة.
نفتقده اليوم في خضمّ صراعٍ كبير بين نهجَيْن مختلفَيْن:
1ـ نهج الوعي والإصلاح والجهاد، وقد مثَّله ويمثِّله بحقٍّ علماء كثيرون، كالسيد محسن الأمين، والسيد عبد الحسين شرف الدين، والسيد موسى الصدر، والسيد محمّد باقر الصدر، والإمام روح الله الخمينيّ، والسيد القائد عليّ الخامنئيّ، والسيد محمّد حسين فضل الله، والسيّد المجاهد حسن نصر الله، وآخرون وآخرون، باقون ما بقي الدهر.
2ـ نهج التخلُّف والخنوع، وقد مثَّله ولا يزال جمعٌ من المعمَّمين، الصغار منهم والكبار، يتحرّكون في كلّ ساحٍ، وجلُّ همّهم كيف يشوِّهون صورة هذا، وينفِّرون الناس من ذاك، ممَّنْ؟ من كلّ مفكِّرٍ حُرٍّ، يبحث في قضايا العصر وشؤونه، بأفقٍ رحب، ونظرةٍ حديثة وشاملة.
ولهم جميعاً نقول: سلامٌ عليكم….
وبعيداً عن أجواء هذا الصراع، الذي شاء الله له أن لا ينتهي، خصَّصت مجلّة «نصوص معاصرة» في عددها (26) (السنة السابعة، ربيع 2012م ـ 1433هـ) مساحةً كبيرة للحديث عن سماحته، تحت عنوان (الإمام الصدر ومشاريع النهضة في الفكر الإسلاميّ / 1 /)، وذلك في سبع مقالاتٍ علميّةٍ قيِّمةٍ. وتتلوها ستّ دراساتٍ فلسفيّة وتاريخيّة وفكريّة وحديثيّة واقتصاديّة. بالإضافة إلى قراءةٍ في كتاب «مشرعة بحار الأنوار»، للشيخ محمد آصف محسني.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

20 سبتمبر 2012
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
2٬854 مشاهدة
قراءة في العدد (22) من مجلة الاجتهاد والتجديد

تمهيد
وتعود مجلّة الاجتهاد والتجديد (ربيع 2012م ـ 1433هـ) إلى محور الفنّ والغناء في الفقه الإسلاميّ / 2 / في (8) مقالاتٍ. كما تضمَّنت المجلّة (9) دراساتٍ في مجالات متنوّعة، ليكون الختام بقراءةٍ في كتاب (فقه الإمام عليّ(ع)).
كلمة التحرير
خصّص رئيس التحرير الشيخ حيدر حبّ الله كلمة التحرير، وهي بعنوان (الإمام الخوئيّ ومآلات النهضة في الاجتهاد وعلم النقد السنديّ)، للحديث عن مدرسة الإمام الخوئيّ في ثلاث نقاط: أوّلاً: معالم من مدرسة السيد الخوئيّ: 1ـ اعتماد مبدأ الجرأة العلميّة المتوازنة؛ 2ـ الاتّجاه ناحية علم الرجال والاهتمام السنديّ اتّجاهاً ملحوظاً مختلفاً عن الحالة العامّة في الحوزة العلميّة؛ 3ـ الميل في الاجتهاد الفقهيّ إلى اللغة العرفيّة؛ ثانياً: تأثيرات مدرسة السيّد الخوئيّ؛ ثالثاً: مدرسة السيّد الخوئيّ، مآلات وتراجعات.


أكمل قراءة بقية الموضوع ←

7 سبتمبر 2012
التصنيف : مقالات فقهية
لا تعليقات
3٬327 مشاهدة
الشهادة الثالثة في الأذان والإقامة، شعيرة أو بدعة؟

(بتاريخ: 18 ـ 5 ـ 2011م)

مقدّمة

لا شكّ ولا ريب عند جميع المسلمين في أنّ الشهادة الثالثة ـ أعني قول: «أشهد أن عليّاً وليّ الله» ـ لم تكن موجودةً في الأذان والإقامة في عهد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، ولا في عهد أمير المؤمنين(عليه السلام)، ولا في عهد أيّ إمام معصومٍ ظاهرٍ، وبالتالي فإنّها ليست جزءاً من الأذان والإقامة المشرَّعَيْن من قبل السماء.

غير أنّ هذه الشهادة قد وردت في بعض الأخبار، التي وصفها كبار العلماء والرجاليّين بالشواذّ، ما دفع بالمتأخرِّين من العلماء إلى القول باستحبابها فيهما، بناءً على قاعدة التسامح في أدلّة السنن، أو اعتماداً على خبر مرسَلٍ من كتاب «الاحتجاج»، للطبرسيّ(548هـ)[1].

وسكت عنها العلماء ردحاً من الدهر، فخفي أمرها على المؤمنين، حتى صارت من الثوابت في وجدانهم، وشعاراً للمذهب والطائفة، ويشقّ عليهم تركها وإسقاطها.

فما هي حقيقة دخول هذه الفقرة في الأذان والإقامة؟
أكمل قراءة بقية الموضوع ←