4 سبتمبر 2013
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
1٬651 مشاهدة
قراءةٌ في العدد (25) من مجلة الاجتهاد والتجديد

000-غلاف الاجتهاد

(بتاريخ: الأربعاء 19 ـ 6 ـ 2013م)

تمهيد

في الذكرى الثالثة لارتحاله وانتقاله إلى جوار ربّه الكريم، نتذكّره وثلّةً من رفاق دَرْبِه الأخيار الأبرار.

إنّه المرجع الديني اللبناني السيد محمد حسين فضل الله رحمه الله، الذي رافق وواكب حركةَ ثلّةٍ من العلماء المُخْلِصين لدينهم ومبادئهم.

لقد واكب سيّدُنا الأستاذ فضل الله رحمه الله انتصارَ الثورة الإسلاميّة في إيران، بقيادة السيد روح الله الخميني رحمه الله، وتأسيسَ المقاومة الإسلاميّة في لبنان على يد السيد موسى الصدر رحمه الله.

كما رافق من قبلُ وساند حركةَ الإصلاح الحوزوي في النجف الأشرف، التي تزعَّمها السيد الشهيد محمد باقر الصدر رحمه الله.

ومن رفاق دربه أيضاً الشيخ عبد الهادي الفضلي رحمه الله، الذي ودّعناه من قريبٍ، وبرحيله نفتقد عالِماً عامِلاً، وفقيهاً ورِعاً، يعيش هموم الأمّة، ويتأثَّر لحالها. برحيله فقَدَتْ الحوزة العلميّة أحدَ أعمدتها الكبار حقّاً. برحيله فَقَد نهج الوعي والإصلاح رمزاً كبيراً من رموزه. فإنّا لله وإنّا إليه راجعون. وعهدُنا للشيخ الفقيد في عليائه أن نكمل المسيرة، التي ضحّى من أجلها كثيراً.

في الذكرى الثالثة لارتحال سيّدنا الأستاذ فضل الله رحمه الله نفتقده اليوم داعيةً صادِقاً إلى الوحدة بين المسلمين، في زمنٍ يتاجر فيه الكثيرون بهذا المبدأ، ويتَّخذونه وسيلةً لتحقيق مآربهم الخبيثة.

نتذكَّره يوم دعا للاعتصام في «مسجد الإمام الرضا عليه السلام» في بئر العبد، لإسقاط اتّفاق الذلّ والخيانة، اتّفاق السابع عشر من أيّار، وكان في مقدِّمة الحضور لفيفٌ من علماء السنّة والشيعة على السواء، حيث شَبَكوا أياديهم المرتفعة إلى السماء، مردِّدين دعاء الوحدة، وهكذا خرجوا من «المسجد» ـ بما لـ «المسجد» من رمزيّة في وعي المسلمين، وهو ما أشار إليه الإمام الخميني رحمه الله بقوله: «مساجدكم متاريسكم، فاملأوا متاريسكم» ـ إلى المواجهة، فكان الانتصار على الغُدّة السرطانيّة إسرائيل، بعد أعوامٍ طويلة من الجهاد والمقاومة الباسلة.

وكعادتها تعرض مجلّة «الاجتهاد والتجديد»، في عددها الخامس والعشرين (25)، جملةً من الدراسات (ثلاثة عشرة دراسة متنوِّعة)، تليها قراءةٌ في دور السيد هاشم معروف الحسني في التأريخ للفقه الجعفري، بعنوان «تاريخ الفقه الجعفري، قراءةٌ في المراحل والأدوار المختلفة»، للشيخ علي حسن خازم.

وفي الختام أُدرِج فهرستٌ بمقالات الأعداد 1 ـ 24 من مجلّة «الاجتهاد والتجديد»، إعداد وتنظيم: الشيخ محمد عبّاس دهيني.


أكمل قراءة بقية الموضوع ←

4 سبتمبر 2013
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
1٬688 مشاهدة
قراءةٌ في العدد (29) من مجلة نصوص معاصرة

000-غلاف نصوص

(بتاريخ: الأربعاء 19 ـ 6 ـ 2013م)

تمهيد

إنّه شهر رمضان المبارك، أعاده الله على الأمّة الإسلاميّة جمعاء باليُمْن والخير والبركة والسلام والأمن ورَغَد العيش.

أعاده الله على المسلمين وقد كُشِف كربُهم، وصلُحَتْ حالُهم، وعادوا إخوةً متحابِّين في الله، يداً واحدةً على مَنْ عاداهم.

إنّه شهر الله الأكبر، وعيد أوليائه، يفرحون فيه بطاعته، ويتسابقون فيه إلى مرضاته، فهنيئاً للفائزين.

عيدٌ بأيّة حالٍ عُدْتَ يا عيدُ

ويعود هذا الشهر كما في كلّ سنةٍ والمسلمون مشغولون بخلافاتهم الضيّقة.

وتعود الإفطاراتٍ الدَسِمة، وحالُ غالبيّتها كتلك المائدة التي وصفها أمير المؤمنين عليّ(ع) في كتابٍ له إلى عامله على البصرة عثمان بن حنيف الأنصاري، وقد بلغه أنه دُعي إلى وليمة قوم من أهلها، فمضى إليها: أما بعد يا ابنَ حنيف، فقد بلغني أنّ رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك إلى مأدبةٍ، فأسرعتَ إليها، تُستطاب لك الألوان، وتُنقل إليك الجفان، وما ظننتُ أنّك تُجيب إلى طعامِ قومٍ عائلُهم مجفُوّ، وغنيُّهم مدعُوّ، فانظر إلى ما تقضمه من هذا المقضم (نهج البلاغة 3: 70).

وأمّا المساجدُ، بيوتُ الله، فهي خاويةٌ على عروشها، خاليةٌ من أئمّتها وعُمّارها، فلا جماعة ولا خطبة ولا موعظة ولا دعاء إلاّ بمقدارِ العَهْد المعهود؛ لنيل «الراتب» الموعود.

أين دروس التفسير القرآنيّ تعمّ المساجد؛ لتكون منهلاً عَذْباً ورَوِيّاً لكُلِّ ظامِئ إلى الحقيقة والثقافة والعلم والوعي والبصيرة في الدين والدنيا، عِلْماً أنّ شهر رمضان هو شهر القرآن الكريم، والقرآنُ ربيع القلوب، فبه تربو وتزهر وتثمر محبّةً لله عزَّ وجلَّ، ولرسوله، ولأوليائه الصالحين، ولعباده المخلِصين، صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

ما أحوجنا اليوم ـ في ذكرى رحيله الثالثة ـ إلى نشاط وهمَّة وعِلْم سيّدنا الأستاذ المرجع الديني اللبناني السيد محمد حسين فضل الله رحمه الله، الذي نحمد الله أنّه لم يبالِ بما قيل له في ما كان يقوم به من خطب ومواعظ في المسجد، ولا سيّما في هذا الشهر الكريم، فكان المسجد معه مدرسةً دينية كاملة، في العقيدة والشريعة والأخلاق والسياسة، على ضوء ما جاء في القرآن الكريم.

هكذا فهم السيد فضل الله رحمه الله المسجد، كما أراده رسول الله(ص)، الذي سارع فور وصوله إلى «يثرب» إلى بناء المسجد؛ ليكون منطلقاً لحركة الدعوة إلى الله، بكلّ أبعادها ودوائرها، وهكذا أصبح المسجد مركزَ القرار في المدينة المنوَّرة.

لم يُبالِ بما قيل، وقد قيل له الكثير، كما قيل لمَنْ كانوا قبله. فهل يعرف المؤمنون الطيِّبون أنّ اللمرجع الديني السيد أبي القاسم الخوئي كتاباً في التفسير اسمه «البيان في تفسير القرآن»، وهو حصيلة دروس قرآنيّة ألقاها سماحته على جمعٍ من طلاّبه، ثمّ جمعها في هذا الكتاب، ولكنّه لم يُكمِلْ هذه الدروس بعد أن تطاولت عليه ألسنةٌ منحطّةٌ حاولت الحَطَّ من قَدْره، والتشنيع عليه بأنّه يدرِّس التفسير، ما يجعل مكانته كـ «مرجعٍ» في معرض التشكيك.

والسؤال الذي يطرح نفسه هاهنا: هل يعتقد هؤلاء حقّاً بالتنافي بين المرجع والمفسِّر؟!

وهل تليق المرجعيّة إلاّ لمَنْ أحاط بعلوم القرآن وتفسيره.

إنّه لمن المؤسِف أن تكون هذه الأفكار المنحرفة لا زالت موجودة في الحوزة العلميّة إلى يومنا هذا، وإنْ كانت مرحلةُ أفولها قد بدأَتْ منذ فترة ليست بالقصيرة، على يد ثلّة من العلماء المخلِصين، أمثال: السيد روح الله الخميني، والسيد محمد باقر الصدر، والسيد مرتضى العسكري، والسيد موسى الصدر، والسيد محمد حسين فضل الله، والسيد عليّ الخامنئي، والشيخ عبد الهادي الفضلي، وآخرون وآخرون، هم الوارثون إنْ شاء الله تعالى.

وتتابع مجلّة (نصوص معاصرة)، في عددها هذا (العدد التاسع والعشرون (29))، بعنوان: «الإمام الصدر ومشاريع النهضة في الفكر الإسلاميّ /4/»، عرض جملةٍ من الدراسات في سيرته وفكره (ثلاثة عشرة مقالةٍ علميّةٍ قيِّمةٍ). وتتلوها دراسةٌ تاريخيّة. بالإضافة إلى قراءةٌ في كتاب تفسير زيب النساء، للشيخ صفي بن ولي القزويني، للشيخ رسول جعفريان.


أكمل قراءة بقية الموضوع ←