21 مارس 2020
التصنيف : سلسلة (سؤال وجواب)
لا تعليقات
119 مشاهدة
هل المسجد الأقصى في الأرض أو في السماء؟

المسجد الأقصى هو بيت المَقْدِس في فلسطين

الإسراء النبويّ قد بدأ من المسجد الحرام، وهو مكّة، وليس المراد المسجد حيث الكعبة المشرَّفة؛ بل من بيت أمّ هانئ بنت أبي طالب، وكان النبيّ(ص) نائماً عندها، إلى المسجد الأقصى، أي الأبعد عن مكّة، فكأنّه لا مسجد آخر في ما بعد تلك المنطقة آنذاك، وهذا المسجد هو بيت المقدس، كما في رواياتٍ كثيرة، وليس شيئاً آخر.

من كلامٍ للشيخ محمد عباس دهيني

وقيل:

هل يمكن أن توجز لنا دليلاً على وجود بيت المقدس في فلسطين، بعيداً عن الروايات التي ذُكرت والتي غالباً ما تكون ضعيفة السند؟ وكيف وصف الرسول الأكرم بيت المقدس علماً أن البيت لم يكن موجوداً زمن رسول الله(ص)؟
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

13 يوليو 2018
التصنيف : مقالات قرآنية
لا تعليقات
6٬321 مشاهدة
الإعجاز القرآني في الأخبار الغيبيّة المستقبليّة، قراءةٌ تحليليّة ونقديّة

 

(الجمعة 13 / 7 / 2018م)

تمهيد

تسالم المسلمون على أن القرآن الكريم هو المعجزة الخالدة لرسول الله محمد(ص)، بيد أنّهم اختلفوا في وجه إعجازه، وتعدَّدت أقوالهم في ذلك، فبين مَنْ أنهاه إلى عدّة وجوهٍ؛ أكثر في عددها قومٌ؛ وأقلّ آخرون؛ ومَنْ اقتصر على وجهٍ واحد([1]). ومن وجوه الإعجاز التي ذكروها اشتماله على الأخبار الغيبيّة، وهذا ما نريد بيانه في هذه الوريقات القليلة.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

12 مايو 2017
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬506 مشاهدة
الإسراء والمعراج، كرامةٌ إلهيّة لنبيّ الإسلام / القسم الثاني

(الجمعة 12 / 5 / 2017م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين.

4ـ نحن نتحدَّث عن إعجاز. كيف استقبل الناس هذا الإعجاز القرآني؟ وكيف كان أثره على المسلمين؟

من الطبيعي أن لا يكون تلقّي جميع الناس لمثل هذا الحدث بمستوى واحد. فالمسلم يصدِّق به لأنّه يعتقد صدق النبيّ(ص) في جميع ما يقوله، ولا يحتمل في حقِّه توهُّماً أو اشتباهاً.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

6 مايو 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
2٬014 مشاهدة
رحلتا الإسراء والمعراج: إعجازٌ إلهيّ، وأبعادٌ معرفيّة

2016-04-29-منبر الجمعة#مقابلة المبعث-رحلتا الإسراء والمعراج، إعجاز إلهي، وأبعاد معرفية

 (الجمعة 6 / 5 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

الإسراء والمعراج في القرآن والسنّة

يحدِّثنا القرآن الكريم عن هذه الرحلة الأرضيّة ـ السماويّة بجملةٍ مختَصَرة، ولكنّها ذات دلالاتٍ عظيمة: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ (الإسراء: 1).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←