11 مايو 2017
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
2٬980 مشاهدة
قراءة في العدد (42) من مجلة الاجتهاد والتجديد

(السبت 22 / 4 / 2017م)

تمهيد

ولا يزال المؤمنون يُعانون من انتشار عقائد فاسدة، ما دلَّ عليها دليلٌ، بل خالفَتْ خيرَ دليلٍ، وهو القرآنُ الكريم. إنّها مظاهرُ الغُلُوّ الدينيّ والمذهبيّ، وهي تدبّ في حياة المؤمنين كدبيب النمل، وسرعان ما تنتشر وتعمّ، حتّى يخالها البعض من ضروريّات الدين أو المذهب، في حين أنّها دخيلةٌ عليهما، وهما منها بَراءٌ، حيث لم يقُلْ بها، ولم يمارسها، أيٌّ من أئمّة الدين والمذهب.

وقد تسابق بعض علماء السنّة والشيعة في نسبة بعض الصفات ـ التي هي من الغلوّ المنهيّ عنه ـ إلى النبيّ(ص). كما نُسبت بعض هذه الصفات والمناقب أيضاً إلى الأئمّة من أهل البيت(عم).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←