19 فبراير 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬799 مشاهدة
(معركة الجَمَل)، الدوافع والوقائع والعِبَر

2016-02-19-منبر الجمعة-(معركة الجمل)، الدوافع والوقائع والعِبَر

(الجمعة 19 / 2 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين.

تمهيد

قال أمير المؤمنين وإمام المتَّقين عليّ بن أبي طالب(ع): «فلمّا نهضت بالأمر نكثت طائفةٌ؛ ومرقت أخرى؛ وقسط آخرون، كأنَّهم لم يسمعوا كلام الله حيث يقول: ﴿تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [القصص: 83]. بلى والله، لقد سمعوها ووعوها، ولكنَّهم حَلِيَتْ (=احْلَوْلَتْ) الدنيا في أعينهم، وراقهم زبرجها»([1]).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

13 نوفمبر 2015
التصنيف : حوارات، منبر الجمعة
لا تعليقات
2٬621 مشاهدة
حرب صِفِّين وفتنة التحكيم: أسبابٌ موجِبة، ومواقف رائدة (الحلقة الأولى)

2015-11-13-منبر الجمعة-حرب صفين وفتنة التحكيم، أسباب موجبة، ومواقف رائدة (الحلقة 1)ـ

(الجمعة 13 / 11 / 2015م)

حوارٌ أعدّته الأخت حوراء قَوْصان، وأجْراه الأخ الشيخ حسين قعيق، في برنامج (محطّات) على قناة الإيمان الفضائيّة، بتاريخ: 27 / 10 / 2014م.

1ـ ما هي الأسباب التي أدَّت إلى نشوب حرب صِفِّين؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

إنّ الأسباب التي أدّت إلى نشوب حرب صِفِّين صنفان: مباشر؛ وغير مباشر.

فالسبب المباشر هو أنّ معاوية بن أبي سفيان، حاكم الشام آنذاك، قرَّر أن يخرج لحرب وقتال أمير المؤمنين وخليفة المسلمين عليّ بن أبي طالب(ع)، متذرِّعاً بأنّه يريد من الإمام(ع) إلقاء القبض على قَتَلة عثمان وقتلهم، وكأنّه يريد أن يقول: إنّ الإمام(ع) يعرف القَتَلة، ويتستَّر عليهم، ويحميهم.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

9 أكتوبر 2015
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬998 مشاهدة
(المباهلة) و(التصدُّق بالخاتَم)، الإمام عليّ(ع) نَفْسُ النبيّ(ص) ووليّ المؤمنين

(الجمعة 9 / 10 / 2015م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

تمهيد

استكمالاً للحديث عن ولاية أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(ع)، وتأكيداً لكونها ولايةً مجعولة من قِبَل الله سبحانه وتعالى، ولم تكن باختيار الناس، ولا محتاجةً إلى رضاهم وموافقتهم، فلا قيمة فيها لبَيْعةٍ أو انتخاب، وإنّما هي قائمةٌ بأمر الله، لا مبدِّل لكلماته، ولا رادَّ لمشيئته.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

1 مايو 2015
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
2٬518 مشاهدة
مع أمير المؤمنين(ع): ولاءٌ خالص، وغلوٌّ مرفوض

10403214_599886243480249_1396377669450209149_n - Copy

(الجمعة 1 / 5 / 2015م)(الجمعة 30 / 3 / 2018م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وجميع الأنبياء والمرسلين.

تمهيد: مَنْ هو عليّ بن أبي طالب(ع)؟

جُمِعَتْ في صِفاتِكَ الأضدادُ

فلِهذا عزَّتْ لكَ الأندادُ

زاهدٌ حاكمٌ حليمٌ شجاعٌ

ناسكٌ فاتكٌ فقيرٌ جوادُ

ونلتقيه مجدَّداً في يوم مَوْلِدِه، وهو الحاضرُ بيننا دَوْماً لا يغيب.

هو الحاضرُ في عُمْقِ وِجْدانِنا البشريِّ والإنسانيِّ، عالِماً زاهِداً عادِلاً، محِقّاً، لا يطلُبُ النصرَ بالجَوْر([1]). ولنا إلى كُلِّ هذه الصفاتِ عودةٌ في ما يأتي.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

17 مارس 2015
التصنيف : مقالات فكرية
لا تعليقات
1٬352 مشاهدة
(رضاع الكبير) في ميزان العقل والنقل

111

(بتاريخ: الثلاثاء 17 / 3 / 2015م)

تمهيد: هنيئاً لنا شيعة عليّ(ع)

ما كنّا لنثير هذا الموضوع من قبل؛ اعتقاداً منّا بأنّه لا يعدو كونه خبراً مفترىً في صفحات التواصل الاجتماعي، أو بين العوامّ من الناس.

ولكنّ تأكيد مفتي الديار المصرية السابق، الشيخ علي جمعة، عليه أوجب منّا بياناً واضحاً حول هذا الموضوع، ليُعْرَف الغثُّ من السمين، ويزداد الذين آمنوا إيماناً، ويشكروا الله على نعمة الولاية لمحمدٍ وآل محمد(ص) صباحاً ومساءً، بل في كلِّ وقتٍ، وفي كلِّ مكانٍ؛ فإنَّها أعظمُ نعمةٍ منَّ الله بها علينا.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

11 أكتوبر 2014
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
2٬181 مشاهدة
عيد الغدير الأغرّ: وجوب الولاء والطاعة لأولي الأمر

(بتاريخ: الخميس 9 / 10 / 2014م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه وبليغ خطابه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ﴾ (النساء: 59).

مَنْ هم أولو الأمر؟

في هذه الآية الكريمة يدعونا الله سبحانه وتعالى إلى طاعته، وطاعة رسوله، وطاعة أولي الأمر.

فمَنْ هم أولو الأمر؟ وكيف يأمرنا الله بطاعتهم؟ وهل تجب علينا طاعتُهم مطلقاً؟
أكمل قراءة بقية الموضوع ←