26 مارس 2023
التصنيف : مقالات سياسية
لا تعليقات
441 مشاهدة

للمخدوع الذي لا يعلم

1ـ التوجُّه شرقاً يعني انهياراً في سعر العملة، فالدولار الواحد = ٧ يوان صيني = ٧٧ روبل روسي = ١٣٣ ين ياباني = ٤١٠٠٠ تومان إيراني؛ في حين أن الدولار الواحد = ٠.٩٥ يورو = ٠.٨٣ جنيه إسترليني (بريطاني) = ١.٣٧ دولار كندي…

2ـ التوجُّه شرقاً يعني الوقوف في الطوابير الطويلة أمام محطّات الوقود وأفران الخبز والسوبرماركات و…

3ـ التوجُّه شرقاً يعني انتظار الموادّ الغذائية عبر البطاقات التموينيّة أو المساعدات العينيّة (الإعاشات)…

4ـ التوجُّه شرقاً يعني القمع الفكريّ والإرهاب العَقْدي والشرعيّ…

5ـ التوجُّه شرقاً يعني اتِّساع أحزمة البؤس والفقر والحرمان والجهل والأُمِّية و…

6ـ التوجُّه شرقاً يعني أن تزدحم المستوصفات بالمرضى العاجزين عن مراجعة الأطبّاء في عياداتهم…

7ـ التوجُّه شرقاً يعني أن تنتقل ومعك كامل أُسْرَتك (نساءً وأطفالاً) من ركوب السيارات إلى ركوب الدرّاجات (الموتورسيكلات)

إلى غير ذلك من المخازي ومعالم الانهيار على كافّة المستويات

كلُّ ذلك لصالح الحزب الواحد والحاكم بأمره

وكلُّ ذلك لصالح الديكتاتوريّة والاستبداد وانتهاك حقوق الإنسان من (ذوي القربى)

كنّا وَسَطاً، وسنبقى وَسَطاً

وشعارُنا أبداً:

لا شرقيّة، ولا غربيّة،…

ولن ننتقل من تحت نيرٍ إلى تحت نيرٍ

الكلُّ طامعٌ وطالبٌ للإمارة

غير أن ذوي العقيدة (أهل الشرق) أشدُّ ضراوةً؛ فهم يقاتلوننا لنترك صلاتنا وصيامنا و…

وأما غير العقائديّين (أهل الغرب/الليبراليّون) فيقاتلوننا ليتأمَّروا علينا، ولا يهمُّهم ما يكون من أمر صلاتنا وصيامنا و…

فإذا كان ولا بُدّ الغربُ خيرٌ لنا من الشرق

فليفهَمْ ذوو الحِجَى…

ولغير المصدِّقين راقبوا عدَّادات المهاجرين: هل يهاجرون إلى الشرق أو إلى الغرب؟



أكتب تعليقك