9 سبتمبر 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
1٬632 مشاهدة
الثواب والعقاب، لحياةٍ إنسانيّة مستقرّة

2016-09-09-%d9%85%d9%86%d8%a8%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%a7%d8%a8-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%82%d8%a7%d8%a8%d8%8c-%d9%84%d8%ad%d9%8a%d8%a7%d8%a9-%d8%a5

(الجمعة 9 / 9 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

الثواب والعقاب ناظم الحياة البشريّة

يُعَدّ الثواب والعقاب ـ وهما موضوع حديثنا اليوم ـ وسيلتين من وسائل تقويم الحياة الإنسانيّة في هذه الحياة الدنيا، وهما معروفان منذ القدم؛ فمنذ أن خلق الله هذا الكَوْن أراد للإنسان أن يعيش المسؤوليّة عن فعله، وأن يعرف أنّ كلَّ عملٍ يقوم به، سواءٌ كان حسناً أم قبيحاً، سيلقى جزاءه إمّا مباشرةً في الدنيا أو يوم القيامة، ﴿الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لاَ ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (غافر: 17).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←