19 يناير 2013
التصنيف : قراءات
لا تعليقات
489 مشاهدة

قراءةٌ في العدد (28) من مجلة نصوص معاصرة

غلاف نصوص 28 ـ الأصل

(15 ـ 12 ـ 2012م)

تمهيدٌ

أن تكون محبّاً للعلم فتلك منقبةٌ، وأن تطلب العلم فتلك مكرمةٌ، ولكنَّ الأفضل من ذلك أن تغدو عالماً عاملاً بما علمتَ، فتلك مفخرةٌ.

إنّه لفخرٌ حقّاً أن تفيض ممّا وهبك الله من العلم ـ إذ العلم نورٌ يقذفه الله في قلب من أحبّ ـ على غيرك، دون منّةٍ أو أذى، لا تبتغي بذلك سوى رضا الله عزّ وجلّ، غير طامعٍ أن تأخذ برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ إذ ورد في الحديث الصحيح: إنّ العلماء ورثة الأنبياء (الصفّار، بصائر الدرجات: 23) ـ ما لا تعطي مثله؛ اقتداءً بسيّدنا ومولانا الإمام عليّ بن الحسين زين العابدين عليه السلام، حيث يقول: أكره أن آخذ برسول الله ما لا أعطي مثله.

لا يغدو المرء عالماً بعمامةٍ يعتجرها، أو جبّةٍ يلبسها، أو نعلٍ صفراء ينتعلها، بل يغدو عالماً عاملاً بقدر ما يسعى للجِدّ في البحث والتحقيق طلباً لحكمٍ ربما خفي على آخرين ممَّنْ سبقوه، فتكون الحقيقة هدفه الذي يسعى إليه دوماً وأبداً، غير آيسٍ من الوصول إليها، ولا خائفاً من رفض الناس لها، ورفضهم إيّاه بسببها.

هكذا يتحقَّق النموّ والتكامل في الحياة، وهكذا يكون للعالم الربّانيّ أثرَه الذي يُفتقد حين غيابه، فيكون لغيابه وقعٌ عظيم في النفوس، ويثلم في الإسلام ثلمة لا يسدّها شيء، وتظهر للأنام قيمة حضوره ـ إذ قيمة كلّ امرئ ما يحسنه، كما قال أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام (نهج البلاغة 4: 18، الحكمة 81) ـ، الذي استغلّه واستفاد منه قومٌ ففازوا، وحُرم منه آخرون؛ لشقائهم، فخابوا.

أمّا لو مات (العالم) فلم يفتقده أحدٌ فإنّ ذلك يكون مدعاةً لإعادة نظرٍ جادّة في علمه وفضله و…

هكذا رحل المرجع الدينيّ السيّد محمد باقر الصدر رحمه الله، تاركاً فراغاً كبيراً، وحاجةً عظيمة، تشهد بها كثرة الدراسات والمؤتمرات التي تناولته، وتناولت فكره وفقهه، وأثر ذلك كلّه في نهضة المجتمع الإسلاميّ.

ومن هنا تتابع مجلّة (نصوص معاصرة)، في عددها هذا (العدد الثامن والعشرون (28))، بعنوان: «الإمام الصدر ومشاريع النهضة في الفكر الإسلاميّ /3/»، عرض جملةٍ من الدراسات في سيرته وفكره (خمس مقالاتٍ علميّةٍ قيِّمةٍ). وتتلوها ثماني دراساتٍ قرآنيّة وفلسفيّة وفكريّة وتاريخيّة. بالإضافة إلى قراءةٍ في أعمال الدكتورة (سابينه شميتكه) حول التشيُّع والاعتزال، للدكتور حسين متّقي.

كلمة التحرير

وهي بعنوان «التغيير المجتمعيّ: مراحله ومعالمه وأدبيّاته، مطالعةٌ في ضوء القرآن الكريم/الحلقة الثالثة»، وفيها يتعرَّض رئيس التحرير الشيخ حيدر حبّ الله ـ بعد حديثه عن بعض ميِّزات المرحلة المكّيّة ـ إلى ميِّزات وخصائص المرحلة المدنيّة باختصار، وأبرزها:

1ـ فرض منطق القوّة وإيجاد التوازن؛ إذ عندما يحارب الانحراف الفكريّ حركة الهداية والرشاد يصبح معادياً، ويخرج عن كونه مجرَّد وجهة نظر، فيحتاج إلى القوّة التي تردعه، وليس فقط إلى الحوار الفكريّ الذي يقنعه.

ويضيف الشيخ حبّ الله: إنّ منطق القوّة هو منطق أن يخشاك الآخر، فلا يعتدي عليك، ولا يفكّر في التطاول على دينك ومقدّساتك وذاتك وأمّتك. ومن هنا يلتقي (مبدأ الإعداد والاستعداد)، وهو أحد مبادئ المرحلة المدنيّة، بمبدأ (القوّة)، الذي هو مبدأ آخر؛ ليكون الأوّل محقِّقاً للثاني، وليكون هدفهما مبدأ ثالثاً، هو مبدأ (التوازن وحماية الجماعة المؤمنة من العدوان، وحفظ الدين، وتأمين مسيرته).

2ـ مبدأ (حبّ الجهاد والمواجهة) أو مبدأ (حبّ التضحية)؛ إذ تجد في حركة الإصلاح والتغيير بعض الأشخاص الوصوليّين الانتهازيّين الذين يريدون أن ينضمّوا إلى المسيرة بهدف تحقيق بعض المكاسب التي يجدونها عند هذا الفريق، ولا سيّما عندما يلاحظون تقدُّم هذا الفريق في مواقع القوّة وتحقيقه بعض المنجزات، بينما يؤكِّد القرآن الكريم أنّ المقام الأسمى يكون لأولئك الذين واجهوا وتحمّلوا في مواقع الشدّة.

وفي داخل الأوساط الدينيّة نرى الكثيرين يتفاعلون مع حركة الوعي والبصيرة والهداية مقابل حركة الغلوّ والخرافة والتهريج من جهةٍ، وحركة التمييع والتقزيم والمحاربة للدين من جهةٍ ثانية، لكنْ عندما تتطلَّب الأمور منهم موقفاً فإنّنا لا نجد أحداً.

ملف العدد: الإمام الصدر ومشاريع النهضة في الفكر الإسلاميّ /3/

1ـ في المقالة الأولى، وهي بعنوان «جولةٌ في رحاب السيّد الصدر ومدرسته العلميّة»، وهي حوارٌ مع الدكتور الشيخ علي رضا أعرافي (رئيس جامعة المصطفى صلّى الله عليه وآله وسلّم العالميّة في إيران، ورئيس مركز دراسات الحوزة والجامعة، وأستاذ الدراسات العليا في الحوزة العلميّة. ساهم بشكل فعّال في تجويد النظام التعليميّ في حوزة قم، ولاسيّما قسم الدراسات والأبحاث)(ترجمة: حسن مطر)، تطالعنا العناوين التالية: الحياة الفكريّة والاجتماعيّة للسيّد الصدر؛ السمات الأخلاقيّة البارزة للشهيد الصدر؛ الخصائص العلميّة للسيّد الشهيد؛ الصدر بين الموسوعيّة والتخصُّص؛ أبرز نظريّات السيّد الصدر؛ منهج السيّد الصدر في الدفاع عن الفكر الدينيّ.

2ـ وفي المقالة الثانية، وهي بعنوان «نظريّة الصدر حول السنن التاريخيّة في القرآن، قراءةٌ نقديّة»، للسيّد ضياء الدين مير محمدي (باحثٌ في التاريخ الإسلاميّ)(ترجمة: محمد عبد الرزّاق)، نشهد العناوين التالية: تمهيدٌ؛ فلسفة التاريخ في القرآن الكريم؛ تفاصيل نظريّة الشهيد الصدر القرآنيّة: أـ فكرة القوانين والسنن التاريخيّة في القرآن الكريم: 1ـ الفكرة العامّة للقوانين والسنن في القرآن الكريم : المحور الأوّل: المجتمع والأجل الجماعيّ؛ وقفةٌ نقديّة؛ المحور الثاني: مبدأ العقاب الدنيويّ؛ وقفةٌ نقديّة؛ المحور الثالث: زوال المجتمع نتيجة إخراج الأنبياء؛ وقفةٌ نقديّة؛ 2ـ مصاديق السنن التاريخيّة في القرآن الكريم: المحور الأوّل: سنن الأقوام السابقة؛ وقفةٌ نقديّة؛ المحور الثاني: انعدام الاستثناء في سنن التاريخ؛ وقفةٌ نقديّة؛ المحور الثالث: موقف الأنبياء من المترفين؛ وقفةٌ نقديّة؛ 3ـ السنن التاريخيّة مفهوماً ومصداقاً؛ وقفةٌ نقديّة؛ ب ـ خصائص السنن التاريخيّة في القرآن الكريم: 1ـ المفهوم العامّ للسنن التاريخيّة في القرآن الكريم (الاطّراد)؛ وقفةٌ نقديّة؛ 2ـ السنن التاريخيّة في القرآن وسمتها الربّانية؛ 3ـ دور إرادة الإنسان في السنن التاريخيّة؛ وقفةٌ نقديّة؛ ج ـ صيغ السنن التاريخيّة في القرآن : 1ـ السنن التاريخيّة في شكل القضيّة الشرطيّة؛ وقفةٌ نقديّة؛ 2ـ السنن التاريخيّة في شكل القضيّة الناجزة؛ وقفةٌ نقديّة؛ 3ـ الاتّجاه الطبيعيّ في السنن التاريخيّة في القرآن؛ وقفةٌ نقديّة؛ نتائج البحث.

3ـ وفي المقالة الثالثة، وهي بعنوان «الشهيد محمد باقر الصدر رائد المشروع الوحدويّ»، للدكتور محمد صادق مزيناني (باحثٌ إسلاميّ)(ترجمة: محمد عبد الرزّاق)، يتناول الكاتب بالبحث النقاط التالية: توطئةٌ؛ حقيقة مفهوم الوحدة؛ المنطلق الصحيح للوحدة؛ ميادين الوحدة؛ السبل الكفيلة بتحقيق الوحدة؛ تعزيز الأواصر بين علماء المسلمين؛ إحياء الشخصيّة الإسلاميّة؛ العدوّ المشترك؛ الاحترام المتبادل؛ تأسيس مؤتمر إسلاميّ عالميّ؛ تأثُّر الشهيد الصدر بالعلاّمة شرف الدين.

4ـ وفي المقالة الرابعة، وهي بعنوان «العقل الدامي، جولةٌ في المدرسة الفكريّة للشهيد الصدر/القسم الثاني»، للأستاذ محمد رضا الحكيمي (صاحب كتاب (الحياة)، أهمّ شخصيّة تفكيكيّة معاصرة، له كتب عدّة، منها: علم المسلمين، المدرسة التفكيكيّة، الاجتهاد والتقليد في الفلسفة، و…)(ترجمة: حسن علي الهاشمي)، يكمل الكاتب بحثه من خلال العناوين التالية: 13ـ الإسلام رائد الحياة؛ 14ـ الفهم التوحيدي للاقتصاد؛ 15ـ العرفان الإسلاميّ؛ 16ـ حجيّة الكشف؛ 17ـ العرفان في مؤلَّفات السيّد الشهيد الصدر؛ 18ـ نظريّة المعرفة؛ 19ـ الاتّجاهات التفكيكيّة؛ 20ـ العقل الدامي.

5ـ وفي المقالة الخامسة، وهي بعنوان «(اقتصادنا) والمنهج النقديّ للمذاهب الاقتصاديّة، قراءةٌ موجزة»، للدكتور محمد جداري عالي (باحثٌ في مجال الاقتصاد الإسلاميّ)(ترجمة: محمد عبد الرزّاق)، يستعرض الكاتب جملةً من العناوين، وهي: تمهيدٌ؛ 1ـ (اقتصادنا) الأطروحة؛ 2ـ الاقتصاد الإسلاميّ في (اقتصادنا)؛ 3ـ (اقتصادنا) والرأسماليّة؛ 4ـ التطبيقات والخطط العمليّة للاقتصاد الإسلاميّ؛ 5ـ (اقتصادنا) بعد نصف قرن.

دراسات

1ـ في الدراسة الأولى، وهي بعنوان «آليّات الوحدة الإسلاميّة في نهج أئمّة الشيعة»، للدكتور علي آقا نوري (أستاذٌ مساعد في جامعة الأديان والمذاهب)(ترجمة: نظيرة غلاّب)، تطالعنا العناوين التالية: مقدّمة؛ 1ـ الاعتراف الرسميّ بالاختلاف الفكريّ، وفي المعتقد: أـ تقسيم عموم الناس بلحاظ القابليّات وخصوصيّات أخرى مختلفة؛ ب ـ تقسيم الإيمان إلى درجات ومراتب؛ ج ـ تصنيف وترتيب المعارف والتعاليم الدينيّة؛ درجات إيمان الصحابة، واقترانها بمراتب فهمهم للخطاب الدينيّ؛ 2ـ مركزيّة القرآن: أـ شمولية القرآن في بيان التعاليم الكلّية للدين؛ ب ـ وضوح مفاهيم وتعاليم القرآن وشفافيّتها؛ 3ـ التمسُّك بالسنّة النبويّة والرجوع إليها؛ 4ـ الرجوع إلى الزعامة الدينيّة وإطاعة مرجعيّة أهل البيت.

2ـ والدراسة الثانية هي بعنوان «وقفاتٌ نقديّة مع قضايا فلسفيّة وعرفانيّة، مداخلةٌ مع العلاّمة السبحاني»، للسيّد محسن طيّب نيا (باحثٌ في علم الكلام الإسلاميّ)(ترجمة: الشيخ كاظم خلف العزاوي).

3ـ والدراسة الثالثة هي بعنوان «جابر بن حيّان، دراسةٌ مختلفة في شخصيّته وتراثه/القسم الأوّل»، للشيخ جويا جهانبخش (باحثٌ متخصِّص في مجال الكلام والحديث، وله عدّة دراسات تحقيقيّة وتراثيّة قيِّمة)(ترجمة: حسن علي مطر).

4ـ وفي الدراسة الرابعة، وهي بعنوان «الدراسات القرآنيّة في ظل اللسانيّات المعرفيّة، قراءةٌ جديدة»، للدكتور الشيخ علي رضا قائمي نيا (أستاذٌ في الفلسفة وعلم الكلام الجديد، ومدير مجلّة (الحكمة) الصادرة باللّغة الإنجليزية عن مؤسَّسة الفكر والثقافة)(ترجمة: عماد الهلالي)، نشهد العناوين التالية: تمهيدٌ؛ المعلومات الذهنيّة؛ 1ـ التعبير: أـ الرواية؛ ب ـ الافتراض؛ 2ـ القالب؛ واجبات القالب في رؤية (فيلمور)؛ الساري والمحدّّد؛ الجِيد والمسَد؛ الصورة والخلف؛ علم النفس الشكلاني (كشتالت) (Geschtalt Psychology)؛ ظاهرة الشكل والخلفية..، رؤية قرآنيّة؛ الترتيب بين (المغفرة) و(الرحمة)؛ طريقة صنع المفهوم بين الغفور والرحيم؛ اشتباه البعض من المفسِّرين والأدباء؛ معنى الحرف في اللسانيّات المعرفيّة وتطبيقاته؛ خاتمة؛ فكرة (كانْط) ونقدها؛ اللسانيّات المعرفيّة والمقاربات الكانطيّة.

5ـ وفي الدراسة الخامسة، وهي بعنوان «الاتّجاهات الفكريّة في إيران، تيّار أكاديميّة العلوم الإسلاميّة»، للدكتور الشيخ عبد الحسين خسروپناه (أستاذٌ جامعيّ، ورئيس مركز الدراسات والأبحاث في الحوزة العلميّة في مدينة قم، وعضو الهيئة العلميّة في مركز الدراسات الثقافيّة (قسم الفلسفة والكلام) في إيران، له مؤلَّفات عدّة في فلسفة الدين والكلام الجديد)(ترجمة: صالح البدراوي)، يتناول الكاتب بالبحث النقاط التالية: مقدّمة؛ الشخصيّة الفكريّة للسيد منير الدين؛ العلم الدينيّ لدى أكاديميّة العلوم الإسلاميّة؛ برنامج التنمية الإسلاميّة؛ فلسفة الكيف والصيرورة؛ أصالة الفاعليّة؛ جهويّة العلوم: الدليل الأوّل على جهويّة العلوم؛ الدليل الثاني على جهويّة العلوم؛ الدليل الثالث على جهويّة العلوم؛ خلاصة القول؛ دراسة سلبيّات مقولة أكاديميّة العلوم الإسلاميّة : 1ـ النقص في «فلسفة الصيرورة»؛ 2ـ عدم وجود الدليل على حصر موضوعات «فلسفة الصيرورة»؛ 3ـ الإبهام في الألفاظ والمفاهيم، وعدم وضوح التعريف بها؛ 4ـ الإبهام في العبور من فلسفة الصيرورة إلى فلسفة المنهج؛ 5ـ نفي أصالة الوجود والماهيّة؛ 6ـ ضرر حدود الدين الإسلاميّ وما يتوقَّعه الإنسان من الدين؛ 7ـ الإشكاليّة على أدلّة جهويّة العلوم؛ 8 ـ وجود النقص في مواضيع فلسفة العلم؛ 9ـ سلبيّات الآراء العلميّة؛ 10ـ الخلط بين مقامي الثبوت والإثبات؛ بضع نقاط ختاميّة.

6ـ وفي الدراسة السادسة، وهي بعنوان «نظريّة التسامح، إشكاليّات في المبادئ الفكريّة والتأثيرات العمليّة»، للدكتور الشيخ علي أكبر نوائي (أستاذٌ جامعيّ، وباحثٌ في الفلسفة والعلوم السياسيّة)(ترجمة: محمد عبد الرزّاق)، يستعرض الكاتب بالبحث العناوين التالية: تمهيدٌ؛ مفهوم التسامح عند فلاسفة الغرب؛ الفرق بين التسامح والتساهل؛ النشأة التاريخيّة لنظريّة التسامح؛ مراحل تبلور (نظريّة التسامح) في الفكر الغربيّ؛ رأي (جون لوك) في التسامح؛ مضمون التسامح الغربيّ؛ أقسام التسامح؛ الأسس الفكريّة للتسامح الشائع في الغرب؛ 1ـ الليبراليّة؛ 2ـ الفرديّة؛ 3ـ التعدُّديّة؛ مجالات التسامح: 1ـ التسامح العقائديّ؛ 2ـ التسامح السياسيّ؛ 3ـ التسامح الأخلاقيّ؛ 4ـ التسامح الثقافيّ؛ هل التسامح مطلقٌ؟؛ الآثار السلبيّة للتسامح الليبراليّ: 1 ـ تحكّم العُرْف بالشرائع السماويّة؛ 2ـ الإباحيّة المطلقة؛ 3ـ شيوع الرذيلة.

7ـ والدراسة السابعة هي بعنوان «صلح الإمام الحسين عليه السلام، بين المنطق الحسنيّ والعمل الحسينيّ»، للأستاذ عماد الدين باقي (باحثٌ متخصِّصٌ في علم الاجتماع، وناشطٌ في مجال حقوق الإنسان، له مؤلَّفات عدّة)(ترجمة: صالح البدراوي). وتتضمَّن إشاراتٍ نقديّة لمقال عماد الدين باقي.

8ـ وفي الدراسة الثامنة، وهي بعنوان «ظاهرة تكاثر مقامات أولاد الأئمّة، دراسةٌ في أبناء الأئمّة الحقيقيّين في إيران»، للسيّد حسن شريفي (باحثٌ متخصِّص في الشريعة الإسلاميّة)(ترجمة: الشيخ محمد عبّاس دهيني)، تطالعنا العناوين التالية: الهدف من البحث؛ نظرةٌ عابرة في إحصائيّات مراقد (ابن الإمام) في إيران؛ الأولاد الذكور للإمام عليّ عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام الحسن عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام الحسين عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام عليّ بن الحسين عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام محمد الباقر عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام جعفر الصادق عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام موسى الكاظم عليه السلام؛ الولد الذكر الوحيد للإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام محمد بن عليّ الجواد عليه السلام؛ الأولاد الذكور للإمام عليّ بن محمد الهادي عليه السلام؛ الولد الوحيد المحبوب للإمام الحسن العسكريّ عليه السلام؛ أسماء الأبناء المباشرين للأئمّة المعصومين الذين استشهدوا مع الإمام الحسين عليه السلام؛ أسماء الأبناء المباشرين للأئمّة المعصومين عليهم السلام الذين توفّوا في طفولتهم، أو الذين توفّوا في سنوات لاحقة، وكان مصيرهم واضحاً في التاريخ؛ عدد من الأولاد المباشرين، أو الذين تفصلهم واسطة واحدة، للأئمّة المعصومين عليهم السلام، والذين كانوا طالحين؛ أبناء الأئمّة المباشرون والحقيقيّون وواجبو التعظيم المدفونون في إيران الإسلاميّة؛ نموّ نشاط مؤسَّسات الأوقاف والأمور الخيريّة في مناطق المقامات المباركة؛ شاهد مثال: مقام السيد حسين في بازكيا كوراب جيلان!؛ هدم عدد من المقامات الزائفة في جيلان؛ آخر الكلام.

قراءات

وأخيراً كانت قراءةٌ في أعمال الدكتورة (سابينه شميتكه) حول التشيُّع والاعتزال، وذلك في مقالة بعنوان «(سابينه شميتكه)، مطالعةٌ في أعمالها حول التشيُّع والاعتزال»،، للدكتور حسين متّقي (باحثٌ في الدراسات الغربيّة المعاصرة)(ترجمة: حسن مطر). وتضمَّنت العناوين التالية: تنويهٌ؛ 1ـ السيرة الذاتيّة؛ 2ـ المؤلَّفات والتحقيقات والتصحيحات والمقالات: أـ الكتب؛ ب ـ المقالات؛ 3ـ إطلالة على بعض آراء الدكتورة سابينه شميتكه في محاضراتها؛ 4ـ إطلالة على المصادر المشتملة على آراء ونظريّات الدكتورة شميتكه؛ 5ـ النتيجة.

هذه هي

يُشار إلى أنّ «مجلّة نصوص معاصرة» يرأس تحريرها الشيخ حيدر حبّ الله، ومدير تحريرها الشيخ محمد عباس دهيني، ومديرها العامّ علي باقر الموسى. وتتكوَّن الهيئة الاستشاريّة فيها من السادة: زكي الميلاد (من السعوديّة)، عبد الجبار الرفاعيّ (من العراق)، كامل الهاشميّ (من البحرين)، محمد حسن الأمين (من لبنان)، محمد خيري قيرباش أوغلو (من تركيا)، محمّد سليم العوّا (من مصر)، محمد علي آذرشب (من إيران). وهي من تنضيد وإخراج مركز الثقلين.

وتوزَّع «مجلّة نصوص معاصرة» في عدّة بلدان، على الشكل التالي:

1ـ لبنان: شركة الناشرون لتوزيع الصحف والمطبوعات، بيروت، المشرّفية، مقابل وزارة العمل، سنتر فضل الله، ط4، هاتف: 277007 / 277088(9611+)، ص. ب: 25/184.

2ـ مملكة البحرين: شركة دار الوسط للنشر والتوزيع، هاتف: 17596969(973+).

3ـ جمهورية مصر العربية: مؤسَّسة الأهرام، القاهرة، شارع الجلاء، هاتف: 2665394.

4ـ الإمارات العربية المتحدة: دار الحكمة، دُبَي، هاتف: 2665394.

5ـ المغرب: الشركة العربيّة الإفريقيّة للتوزيع والنشر والصحافة (سپريس)، الدار البيضاء، 70 زنقة سجلماسة.

6ـ العراق: أـ مكتبة أهل البيت، بغداد (الكاظمية)؛ ب ـ مكتبة الزهراء، البصرة، سوق العشار؛ ج ـ مكتبة الغدير، النجف، سوق الحويش.

7ـ سوريا: مكتبة دار الحسنين، دمشق، السيدة زينب، الشارع العام، هاتف: 932870435(963+).

8ـ إيران: أـ مكتبة پارسا، قم، خيابان إرم، سوق القدس، الطابق الأرضي، ت: 7832186(98251+)؛ ب ـ مكتبة الهاشمي، قم، كُذَرْخان، هاتف: 7743543(98251+)؛ ج ـ دفتر تبليغات «بوستان كتاب»، قم چهار راه شهدا، هاتف: 7742155(98251+).

9ـ تونس: دار الزهراء للتوزيع والنشر: تونس العاصمة، هاتف: 0021698343821.

10ـ بريطانيا وأوروپا، دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع:

United Kingdom London NW1 1HJ. Chalton Street 88. Tel: (+4420) 73834037

كما أنّها متوفِّرةٌ على شبكة الإنترنت في الموقعين التاليين:

1ـ مكتبة النيل والفرات: http: //www. neelwafurat. com

2ـ المكتبة الإلكترونية العربية على الإنترنت: http: //www. arabicebook. com

وتتلقّى المجلّة مراسلات القرّاء الأعزّاء على عنوان البريد: لبنان ـ بيروت ـ ص. ب: 327 / 25

وعلى عنوان البريد الإلكترونيّ: info@nosos. net

وأخيراً تدعوكم المجلّة لزيارة موقعها الخاصّ: www. nosos. net؛ للاطّلاع على جملة من المقالات الفكريّة والثقافيّة المهمّة.



أكتب تعليقك