21 مارس 2020
التصنيف : سلسلة (سؤال وجواب)
لا تعليقات
120 مشاهدة
هل المسجد الأقصى في الأرض أو في السماء؟

المسجد الأقصى هو بيت المَقْدِس في فلسطين

الإسراء النبويّ قد بدأ من المسجد الحرام، وهو مكّة، وليس المراد المسجد حيث الكعبة المشرَّفة؛ بل من بيت أمّ هانئ بنت أبي طالب، وكان النبيّ(ص) نائماً عندها، إلى المسجد الأقصى، أي الأبعد عن مكّة، فكأنّه لا مسجد آخر في ما بعد تلك المنطقة آنذاك، وهذا المسجد هو بيت المقدس، كما في رواياتٍ كثيرة، وليس شيئاً آخر.

من كلامٍ للشيخ محمد عباس دهيني

وقيل:

هل يمكن أن توجز لنا دليلاً على وجود بيت المقدس في فلسطين، بعيداً عن الروايات التي ذُكرت والتي غالباً ما تكون ضعيفة السند؟ وكيف وصف الرسول الأكرم بيت المقدس علماً أن البيت لم يكن موجوداً زمن رسول الله(ص)؟
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

13 يوليو 2018
التصنيف : مقالات قرآنية
لا تعليقات
6٬321 مشاهدة
الإعجاز القرآني في الأخبار الغيبيّة المستقبليّة، قراءةٌ تحليليّة ونقديّة

 

(الجمعة 13 / 7 / 2018م)

تمهيد

تسالم المسلمون على أن القرآن الكريم هو المعجزة الخالدة لرسول الله محمد(ص)، بيد أنّهم اختلفوا في وجه إعجازه، وتعدَّدت أقوالهم في ذلك، فبين مَنْ أنهاه إلى عدّة وجوهٍ؛ أكثر في عددها قومٌ؛ وأقلّ آخرون؛ ومَنْ اقتصر على وجهٍ واحد([1]). ومن وجوه الإعجاز التي ذكروها اشتماله على الأخبار الغيبيّة، وهذا ما نريد بيانه في هذه الوريقات القليلة.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

28 أبريل 2017
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
5٬203 مشاهدة
الإسراء والمعراج، كرامةٌ إلهيّة لنبيّ الإسلام / القسم الأوّل

مقابلةٌ تلفزيونية في برنامج (حديث المودّة)، على قناة الثقلين

(الجمعة 28 / 4 / 2017م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين.

1ـ الإسراء والمعراج معجزةٌ لا نظير لها. ما معنى المعراج الذي تمَّ بليلةٍ واحدة؟

يحدِّثنا القرآن الكريم عن هذه الرحلة الأرضيّة ـ السماويّة بجملةٍ مختَصَرة، ولكنّها ذات دلالاتٍ عظيمة.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

16 ديسمبر 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
2٬408 مشاهدة
الإمام جعفر الصادق(ع) في مواجهة الغُلاة والظالمين

(الجمعة 16 / 12 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

تمهيد

نلتقي في هذا اليوم الجمعة 17 ربيع الأوّل 1438هـ بذكرى عطرةٍ وميمونة، ألا وهي ذكرى ولادة سيِّدنا ومولانا أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق(ع)، هذا الإمام الذي نُسبنا إليه فسُمِّينا (جعفريِّين)؛ وذلك لأنّ أكثر تعاليم الدين وأحكام الإسلام قد نُقلَتْ عنه(ع)، وعن والده أبي جعفر محمّد بن عليّ الباقر(ع)؛ إذ قد عاشا في فترةٍ من الطمأنينة النسبيّة، يتحدَّثان بما شاءا، ويُبَيِّنان ما يريدان، دون خَوْفٍ أو تَقِيَّة. فقد عاش مَنْ سبقهما من أئمّة أهل البيت(عم) فترةً من الاضطهاد الفكري لا مثيل لها، حتّى كان المؤمن الشيعيّ إذا أراد الحديث في مسألةٍ فقهيّة منسوبة إلى أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(ع) قال: «قال أبو زينب»؛ لأنّ تلك الكُنْية لم تكن من كُناه المعروفة والمتداوَلة([1]).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

1 نوفمبر 2016
التصنيف : مقالات فكرية
لا تعليقات
4٬269 مشاهدة
المسلمون في ظاهرة التكفير الدينيّ، أشباهٌ ونظائر

%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%84%d9%85%d9%88%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%b8%d8%a7%d9%87%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%83%d9%81%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%86%d9%8a%d9%91%d8%8c-%d8%a3%d8%b4

(الجمعة 23 / 9 / 2016م)

مقدّمة: التكفير ظاهرةٌ (دينيّة) بامتيازٍ

يتقاذف أهل المذاهب والأديان فيما بينهم، تضليلاً، وتفسيقاً، وتكفيراً أيضاً. غير أنّ بعض هؤلاء أكثر وضوحاً وصراحةً، وأشدّ حمأةً، وأمضى عزيمةً، وأوضح التزاماً بما يؤمنون به، فيتعاملون مع أهل المذاهب الأخرى، وأهل الأديان السابقة على الإسلام، بما يقتضيه إيمانهم والتزامهم «الديني» من عنفٍ وقسوة وغِلْظة، واستباحةٍ للأنفس والأموال والأعراض، بينما يواري آخرون من أهل المذاهب حقيقة معتقداتهم، ويتَّقون مخاطر الإفصاح عنها ومساوئه، معتبرين ذلك من الحكمة والحِنْكة. غير أنّ الحقيقة الساطعة التي لا ينبغي النقاش فيها هي أنّ جميع هؤلاء تكفيريّون تفسيقيّون تضليليّون، وبرتبة الامتياز.
أكمل قراءة بقية الموضوع ←

6 مايو 2016
التصنيف : منبر الجمعة
لا تعليقات
2٬014 مشاهدة
رحلتا الإسراء والمعراج: إعجازٌ إلهيّ، وأبعادٌ معرفيّة

2016-04-29-منبر الجمعة#مقابلة المبعث-رحلتا الإسراء والمعراج، إعجاز إلهي، وأبعاد معرفية

 (الجمعة 6 / 5 / 2016م)

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمّدٍ، وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وأصحابه المنتَجَبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

الإسراء والمعراج في القرآن والسنّة

يحدِّثنا القرآن الكريم عن هذه الرحلة الأرضيّة ـ السماويّة بجملةٍ مختَصَرة، ولكنّها ذات دلالاتٍ عظيمة: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ (الإسراء: 1).
أكمل قراءة بقية الموضوع ←